أعلى رجل دين سعودي ينتقد بشدة الدعاة الذين يوافقون على الموسيقى والغناء

أعلى رجل دين سعودي ينتقد بشدة الدعاة الذين يوافقون على الموسيقى والغناء

وفقا لما ذكره تقرير محلي في الإعلام أن مفتي المملكة العربية السعودية (عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ) قال: إن الشيوخ والوعاظ المسلمين الذين وافقوا مؤخرا على الغناء والاستماع إلى الموسيقى هم منتكسين.

وقال (عبد العزيز آل الشيخ) إن هؤلاء الوعاظ المنتكسين يخالفون قناعاتهم، بتغيير موقفهم بعد عقود من تحريم الموسيقى.

الموسيقى

كما انتقد المفتي الكبير الدعاة الذين يقومون باستخدام القصص الخيالية في خطبهم وفي تقديم المشورة لمريديهم.

وقال كما ذكرت صحيفة عكاظ: “لدينا كتاب الله (القرآن)، وكفى به واعظا ولا حاجة إلى مثل هذه القصص الخيالية”.

ووفقا للمفتي الأكبر، فإن العقيدة الإسلامية “تحرم بشدة” أشياء مثل الاستماع إلى الموسيقى والغناء.

 

غير أن بعض الدعاة السعوديين أصروا مؤخرا على أن تحريم الموسيقى في الإسلام مشكوك فيه.

وقال إمام جامع قباء بالمدينة المنورة الشيخ (صالح المغامسي) العام الماضي: “إن المملكة العربية السعودية التي حظرت إقامة الحفلات فيها منذ عقود “كانت بحاجة ماسة إلى الإبداع والتحديث”.

“أما بالنسبة للموسيقى، فقد قال ثلاثة علماء مسلمون أشياء مختلفة” فالشيخ (المغامسي) يرى أن الغناء فقط وليس الموسيقى يجب حظرها، استشهد بهذا الرأي في “عرب نيوز”.

الموسيقى

 

وما فتئت الهيئة العامة للترفيه تسعى إلى تخفيف قواعد الشريعة الإسلامية الصارمة في البلاد.

وفي مقابلة مع وكالة “رويترز” في شهر أبريل الماضي، قال رئيس الهيئة (أحمد الخطيب) إن الرياض يمكن أن تتحول “99 في المئة” لتبدو وكأنها لندن أو نيويورك.

 

وفي شهر مارس الماضي، عادت الموسيقى الحية إلى العاصمة السعودية مع المغنين العرب المشاهير، ومنهم (راشد الماجد) و(محمد عبده)، في المملكة العربية السعودية لأول مرة منذ الثمانينيات.

وقال (الخطيب) إن الهدف الرئيسي لهيئة الترفيه هو إعادة الترويج لدور السينما في جميع أنحاء المملكة العربية السعودية.

فستان فاضح يصدم العالم العربي

فستان فاضح يصدم العالم العربي

تسببت المغنية اللبنانية في إثارة حالة من الغضب في العالم العربي من خلال ارتداء فستان أقل ما يقال عنه فاضح أثناء قيامها بالغناء على خشبة المسرح في أحد برامج المواهب، وقد أدان فعلتها الكثيرون ووصفوه بـ “الفاضح”. فقد قامت “هيفاء وهبي” البالغة من العمر (38 عاما) بالظهور في عرض مباشر لحلقة من “ستار أكاديمي” العربية، مسابقة المواهب الموسيقية العربية التي يتم عرضها على شاشة التلفزيون، بارتداء ثوب أسود طويل مجسم للجسد وبه أجزاء شفافة. شاهد أكثر من مليوني شخص أدائها الغنائي المغري، وقامت العديد من النساء بالدخول إلى وسائل التواصل الاجتماعي وانتقاد “هيفاء وهبي” على ارتدائها لملابس خليعة وغير محتشمة.

هيفاء وهبي

وتعليقا على لقطات من أغنيتها على وسائل التواصل الاجتماعي، كتب الكثيرون تعليقا بأنه كان “فضيحة”، وقد قام أحد المستخدمين بكتابة تعليق على موقع اليوتيوب يقول فيه: “الفن له حدود، وأنت يا هيفاء قد تجاوزت الحد المسموح به”.

تتسبب “هيفاء وهبي” دوما بضجة فيما يخص الأزياء العارية التي ترتديها، وخاصة بين جمهور العالم العربي، حيث تتمسك الكثير من النساء بالتقاليد المحافظة والصارمة في ما يتعلق بالملابس. حتى أن بعض المنشورات المريضة ذهبت إلى أن “هيفاء وهبي” تستحق أن تقدم إلى مسلحي “داعش” المتشددين كما كتب أحدهم على الفيسبوك: “هذا النوع من مشاهير نساء العرب بحاجة إلى الوقوف أمام الدولة الإسلامية لمحاسبتهم”. كما قام مشترك أخر بمشاركة صورة لرجل ذو لحية طويلة يمسك بالهاتف المحمول وفي مربع الكلام مكتوب “مرحبا … داعش” – مشيرا إلى أنه يود القيام بالإبلاغ عن نجمة الغناء إلى الجماعة الإرهابية.

ملك المغرب يعرض دفع التكاليف القانونية لنجم الأغنية الشبابية المتهم باغتصاب فتاة في فندق بباريس

ملك المغرب يعرض دفع التكاليف القانونية لنجم الأغنية الشبابية المتهم باغتصاب فتاة في فندق بباريس

تعهد العاهل المغربي بدفع كافة الرسوم القانونية عن المطرب “سعد لمجرد” المحبوس في “فرنسا” بتهمة الاغتصاب.

واتهم “سعد لمجرد”، 31 سنة، نجم الغناء في المغرب والذي اشتهر على الساحة الغنائية ​​العربية بالطرب الشبابي، يوم الجمعة بعد أن زعم ​​أنه اعتدى على امرأة في غرفته بالفندق، وعقب القبض على النجم، قال الملك محمد السادس أنه سوف يتحمل عن “لمجرد” كافة التكاليف القانونية، حسبما ذكرت وكالة الانباء الرسمية في المغرب.

                                                            سعد المجرد

ووفقا للسفارة المغربية في باريس، فقد قام الملك بتكليف المحامي الفرنسي “إريك دوبون موريتي”، المعروف بضمانه لبراءة موكليه، للدفاع عن نجم الغناء، ووعد بسداد مصاريف المحاماة.

حيث ادعت فتاة تبلغ من العمر 20 عاما أن “لمجرد” قد قام بالاعتداء عليها جنسيا في غرفته بالفندق الذي يقيم فيه بالقرب من الشانزليزيه في العاصمة “باريس”، وبناء عليه تم اعتقال “لمجرد”، الذي كان من المقرر إحياء إحدى الحفلات في باريس يوم السبت في فرنسا، في حين لا يزال التحقيق جاريا، حيث ورد أنه كان تحت تأثير الكحول والمخدرات في وقت وقوع الاعتداء المزعوم.

 

وقالت السفارة لوكالة “فرانس برس”: “هذه كانت استجابة كريمة من جلالة الملك بناء على طلب من تقدمت به عائلة المغني من أجل تدخل جلالته في الموضوع؛ لأن المتهم برئ حت تثبت إدانته”. فقد منح الملك “محمد السادس” للمطرب “سعد لمجرد” أعلى وسام وطني في المغرب في عام 2015. كما قد تولى المحامي “موريتي” الدفاع عن الملك نفسه في العام الماضي، عندما تم اتهام اثنين من الصحفيين الفرنسيين بجريمة الابتزاز بسبب مطالبتهما للملك بدفع مبلغ 2 مليون يورو، وذلك في مقابل عدم نشر الكتاب الذي يزعمان أن به أسرار تضر بسمعة الملك “محمد السادس”.