6 نجوم عرب لم تظهر عليهم قط علامات التقدم في العمر

6 نجوم عرب لم تظهر عليهم قط علامات التقدم في العمر

هناك من الناس من يبدو شكله أكبر من سنه الحقيقي، وهناك من يبدو أصغر من سنه، كما أن هناك عدد من مشاهير العرب لا يبدو عليهم التقدم في العمر عاما واحدا.

ونحن نعلم أن هنا بعض برامج رفع التجاعيد بمجرد لمس الصورة، وربما بعض عمليات حقن البوتوكس، ولكن لا يسعنا إلا أن نتساءل عما إذا كانوا قد شربوا من إكسير الشباب أم ماذا!

في ما يلي 6 نجوم من العرب لم يظهر عليهم الهرم قط:

 

1- عمرو دياب، يبلغ من العمر 54 عاما

يبدو على ملامح المغني المصري الأسطوري أنه في أوائل الأربعينيات أكثر من أنه في منتصف الخمسينيات. كما أن لقطات الصور على موقع “إينستاجرام” تظهر  عضلاته البارزة، وانه سوف يظل يقدم لنا دائما عروضه الحية المباشرة. فالشيء الوحيد الذي يظل يتغير في هذا الأب ذو الخمسة أبناء هو قصات شعره … وكل عضلاته البارزة!

                                                              عمرو دياب

 

  1. سميرة سعيد، تبلغ من العمر 58 عاما

هذه النجمة المغربية هي دليل حي على أن أي امرأة بإمكانها أن تحافظ على جمالها حتى في سن الخمسين، كما فعلت في عمر العشرين، وربما أفضل! حيث أن (سميرة سعيد) ترجع الفضل في حفاظها على جمال بشرتها ورشاقة جسمها لتمارين الرياضة أربع مرات في الأسبوع، وتجنب الماكياج الزائد، واستخدام منتجات العناية بالبشرة الجيدة والنوم في وقت مبكر.

                                                                 سميرة سعيد

 

3- نجوى كرم، تبلغ من العمر 50 عاما

نعم يبدو أنها قد قامت بعملية تجميل أو اثنتين في وجهها، ولكن النجمة اللبنانية تبدو أفضل من أي وقت مضى! من الصعب أن نصدق أنها في الواقع بعمر الخمسين! أعني هل رأيت قوامها الرشيق والرائع؟ تقول (نجوى كرم) إن سر إطلالة الشباب الدائمة هذه هو ممارستها للرياضة، وشعورها دائما بالثقة والرضى عن بشرتها.

 

4 – هاني سلامة، يبلغ من العمر 39 عاما

إن وجهه الطفولي الوسيم يلعب بالتأكيد دورا كبيرا في جعل هذا المصري المحبوب يبدو أصغر سنا من 39 عاما! يبدو أن الزمن قد توقف بالنسبة لـ (هاني سلامه) الذي لا يزال يبدو تماما مثل أول مرة شاهدناه على الشاشة في تحفة المخرج (يوسف شاهين) السنيمائية التي بعنوان “المصير” في عام 1997. بالإضافة إلى زيادته في الوزن بضعة أرطال، فهناك اختلافات تكاد لا تذكر بين هاتين الصورتين خلا أن هناك 20 سنة تفصل بينهما!

 

  1. رجاء الجداوي، تبلغ من العمر 78 عاما

إن التغيير هو الشيء الوحيد الثابت في الحياة. إلا أننا لسنا متأكدين من أن هذا الشيء ينطبق على تصفيفة شعر (رجاء الجداوي) المميزة. لكن هذا ليس الشيء الوحيد الذي لا يتغير في مظهر عارضة الأزياء السابقة هذه، حيث أنه في خلال 25 عاما بالكاد يبدو أن هناك شيء قد تغير.

 

  1. راغب علامه، يبلغ من العمر 54 عاما

“العمر ليس سوى مجرد رقم”، و” شباب إلى الأبد “، و”كل ما تكبر تحلى” … كل هذه العبارات تنطبق على (راغب علامة) وحالة الشباب الدائم الغريبة التي لديه، نحن لسنا متأكدين إذا ما أنه قد باع روحه إلى جني الجينات العجيبة أم إذا كان في الحقيقة مصاص دماء متنكر. أيا ما يكون فإننا نريد الحصول عليه الآن!

                                              راغب علامة
ساعد القرآن الكريم هؤلاء المغنين المصريين في نجاحهم بعالم الموسيقي

ساعد القرآن الكريم هؤلاء المغنين المصريين في نجاحهم بعالم الموسيقي

إن اللغة العربية تضفي جمالا بحكم الطبيعة على النثر واللحن، ويتجلى ذلك من خلال التجويد، وترديد قراءة القرآن باستخدام عدد من التقنيات الصوتية وتقليد طبقة الصوت.

 

وقد ألهم جماله العديد من الفنانين لاستكشاف الأمر إلى أبعد من ذلك، فخرجوا من سياقه الديني إلى الموسيقي. من خلال إضفاء لمستهم الخاصة، أمثال: المطربة (أم كلثوم) والمطرب (محمد عبد المطلب) ممن برزوا في عالم الغناء بأسلوب يأسر المستمعين في جميع أنحاء العالم العربي. هذا النمط من الموسيقى برهن على أنه الموسيقى التصويرية بالنسبة للأوقات المضطربة في مصر من 1920 و حتى أواخر القرن العشرين.

 

وهناك عدد من الفنانين المتأثرين بالتجويد ينبغي على كل عربي معرفتهم:

 

  1. الشيخ إمام

ولد (إمام محمد أحمد عيسى) المعروف أيضا باسم الشيخ (إمام) في أسرة فقيرة في عام 1918 بمحافظة الجيزة، مصر. بعد أن فقد بصره في مرحلة الطفولة، ظل يحضر دروس التلاوة وحفظ القرآن قبل إنتقاله إلى القاهرة لمواصلة دراسته. فأظهر الشيخ (إمام) اهتماما كبيرا بالموسيقى، وخاصة الأغاني الشعبية المصرية. في عام 1962 بعد الانتهاء من تدريبه الموسيقي، شارك مع الشاعر المصري (أحمد فؤاد نجم) ومعه سجل وغنى عددا من أشهر أغانيه. إن الأسلوب الشعبي الذي غنى به الشيخ الإمام، ولا يرافقه سوى عوده وبعض آلات النقر، كان له صدى كبير لدى الكثيرين. إلى جانب إدراج موضوعات الطبقة العاملة في كلمات الأغاني، فصار الشيخ إمام معروفا باسم البطل المجهول من أبناء الطبقة العاملة في مصر.

 

2- محمد عبد المطلب

ولد المطرب (محمد عبد المطلب) في عام 1910 بمصر، وأمضى طفولته في حفظ القرآن والتسلل إلى المقاهي القريبة للاستماع إلى أحدث تسجلات الأغاني. فقد تدرب وتتلمذ (عبد المطلب) على يد استاذه (داوود حسني) الملحن المصري الشهير. بدأ حياته المهنية في الغناء بجوقة المسرح الموسيقي، ثم سرعان ما لفت انتباه الجمهور من خلال أسلوبه الفريد في الغناء. فظل يغني ويسجيل موسيقاه، ويمثل كذلك في الأفلام. ترك (عبد المطلب) إرثا كبيرا من الأغاني والأفلام التي ما زال لها وزنها حتى يومنا هذا كمدرسة للفن والثقافة المصرية.

الغناء

 

  1. أم كلثوم

عرفت باسم “كوكب الشرق”، وأظهر (أم كلثوم) موهبة موسيقية واعدة في سن مبكرة جدا، وقد فطن والدها، وهو إمام مسجد بالقرية، إلى ميولها الموسيقية فعلمها التجويد. حفظت القرآن كاملا بعمر 12 سنة. ثم اكتشافها الشيخ (أبو العلا) وكان طالبا سابقا في المسجد الأزهر، وهو من عشاق التجويد. على الرغم من تعمقها كثيرا في نظرية الموسيقى، إلا أنها لم تفقد قط إيقاع التجويد في أسلوب غنائها، وقد ذكر معظم الموسيقيين العرب الذين ساروا على نهجها أنه كان لها تأثير كبير، فضلا عما قاله عدد كبير من الموسيقيين الغربيين مثل (بوب ديلان) و(روبرت بلانت).

 

وقد أصبح إرث هؤلاء الفنانين حجر الزاوية في صرح الموسيقى العربية والثقافة الشعبية، وقد استلهموا من فنيات التجويد، واستفادوا منها في التواصل مع ملايين المستمعين العرب في مصر وفي جميع أنحاء العالم.

نجوم التلفزيون من أصحاب الأجور العالية يحققون نجاحا كبيرا في المسلسلات العربية

نجوم التلفزيون من أصحاب الأجور العالية يحققون نجاحا كبيرا في المسلسلات العربية

تتنافس القنوات التليفزيونية الكبرى كل عام لإنتاج مسلسلات تحقق نجاحا كبيرا بين المشاهدين في جميع أنحاء المنطقة العربية، وفقا لجريدة الإمارات اليوم.

فهي تجذب الممثلين والممثلات المعروفين للاشتراك في المسلسلات الدرامية المثيرة، وتدفع لهم ملايين الدراهم.

هناك بالطبع منطق تجاري خلف هذا الاتجاه السائد، حيث أن النجوم التي لها شعبية كبيرة ستضمن للقناة التلفزيونية جمهورا كبيرا وتحقق لها عائدات مجزية من عرض الإعلانات أثناء عرض المسلسلات على قنواتها.

التليفزيون

النجم الكوميدي المصري وسفير الأمم المتحدة للنوايا الحسنة (عادل إمام) هو الممثل الأعلى أجرا هذا العام، والذي يشترك في أحد المسلسلات على قناة (ام بي سي) التلفزيونية نظير أجر قدره 45 مليون جنيه أي (9 ملايين درهم)، مقابل 40 مليون جنيه في رمضان الماضي.

ودفع للممثلة والمغنية اللبنانية (هيفاء وهبي) 35 مليون جنيه أي (7 ملايين درهم) لتلعب دور البطولة في مسلسل “الحرباية”.

وتضخ قائمة الممثلين أصحاب الرواتب العالية في شهر رمضان المبارك هذا العام النجم (كريم عبد العزيز) بأجر 8 ملايين درهم، و(ياسمين عبدالعزيز) بأجر4 ملايين درهم، و(أحمد السقا) بأجر 8 ملايين درهم، و(نيللي كريم) بأجر 25 مليون جنيه، و(يسرا) بأجر 20 مليون جنيه، و(غادة عبد الرزاق) بأجر 30 مليون جنيه و(مصطفى شعبان) بأجر 25 مليون جنيه.

كما تألق الممثل (يوسف الشريف) في لعب دور البطولة في مسلسل “كفر دلهاب” مقابل 16 مليون جنيه، بينما تقاضت (دنيا سمير غانم) مبلغ 15 مليون جنيه. أما بالنسبة للنجمة (سيرين عبدالنور) فقد تقاضت 200.000 دولار نظير ظهورها في مسلسل “قناديل العشاق”.