عمرو دياب يدخل موسوعة جينيس

حقق المطرب المصري (عمرو دياب) إنجازا مهما آخر في مسيرته الموسيقية اللامعة. فقد أدرج اسمه في موسوعة “غينيس” للأرقام القياسية كأفضل فنان موسيقي عربي حائز على جوائز عالمية وصاحب أكثر الأغاني مبيعا في الشرق الأوسط منذ عام 1989.

وقام (أحمد جبر) عضو لجنة تحكيم موسوعة “غينيس” بتسليم الجائزة إلى (عمرو دياب) في مكتبه بالقاهرة.

فقد حاز (عمرو دياب) على جائزة الموسيقى العالمية لأنه كان أكثر فنان في الشرق الأوسط يحقق مبيعات لمدة سبع مرات بين عامي 1998 و 2014.

عمرو دياب

أطلق دياب ألبومه الأخير “أحلى وأحلى”  في بداية موسم صيف 2016، وقد نفذت الألبوم من متجر “فيرجن ستور” في اليوم الأول في مصر، وقد احتل الألبوم المرتبة رقم 19 عالميا، وهي أول سابقة لفنان عربي، واحتل المرتبة الأولى على موقع “آي تيونز” في العالم العربي.

وقد جاء (عمرو دياب) في المرتبة الأولى على موقع “آي تيونز” وكذلك عندما صدرت ألبوماته في عامي 2013 و 2014.

ووفقا لهيئة الإذاعة البريطانية، فقد تربع على عرش عالم الموسيقى العربية، وخاصة مصر والشرق الأوسط، منذ منتصف الثمانينات، واستمر بتحطيم أعداد مبيعات التسجيلات. وقد ترجمت أغانيه إلى أكثر من سبع لغات مختلفة. كما أن (عمرو دياب) الفائز ست مرات بجائزة الموسيقى العالمية هو مؤسس موسيقى البحر المتوسط.

ولد (عمرو دياب) في 11 أكتوبر 1961 في محافظة بورسعيد، مصر. في سن السادسة غنى (عمرو) في مهرجان 23 يوليو في بورسعيد، وقد فوجئ بمنحه غيتارا من السيد المحافظ نظرا لتميزه.

تعد أغنية “حبيبي يا نور العين” من أفضل أغانيه على الإطلاق، والتي لم تنتشر فقط في الشرق الأوسط بل في العالم أجمع.

وكان اجتهاد وشغف (عمرو دياب) لتأليف الموسيقى والتقنيات الموسيقية الجديدة والمتميزة هدفه الأساسي على مر السنين. وقد قدم بالتأكيد لجميع معجبيه في جميع أنحاء العالم، وقد أثبت أنه واحد من أفضل المطربين في الشرق الأوسط وأنه صاحب موهبة مميزة، وعزيمة، وكاريزما ومظهر ساحر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *