أنجلينا جولي تنتقد قرار ترامب بمنع دخول المسافرين من الدول الإسلامية

قالت الممثلة الأمريكية والمدافعة عن حقوق الانسان “أنجلينا جولي” يوم الخميس أن قرار الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” بمنع دخول المسافرين من سبعة دول إسلامية كبرى سيؤذي اللاجئين الضعفاء وسيشعل نار التطرف.

في مقالها في جريدة “نيويورك تايمز” قالت “أنجلينا جولي” مبعوثة المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة أن التمييز على أساس الدين هو “لعب بالنار”.

                                                                أنجلينا جولي

أضافت “أنجلينا” الحائزة على جائزة الأوسكار أنها أم لستة أطفال “جميعهم قد ولدوا في دول أجنبية وجميعهم مواطنين أمريكيين” وأنها تؤمن بمبدأ حماية أمن الأمة لكنها قالت أن القرارات يجب أن تكون “مبنية على الحقائق لا على الخوف”.

كتبت “جولي” في مقالها “أنا أيضا أريد أن أتأكد من أن الأطفال اللاجئين الذين يتقدمون للحصول على طلب لجوء لديهم الفرصة الكاملة لعرض قضيتهم على أمريكا الرحيمة ويمكننا تدبير أمر أمننا الداخلي بدون تقرير أن مواطني دول كاملة- بما فيهم الأطفال- غير آمنين لزيارة بلدنا بسبب الجغرافيا أو الدين”.

كانت “جولي” والتي تبلغ من العمر 41 عاما قد حصلت على جائزة أوسكار شرفية تقديرا لمجهوداتها الإنسانية. في العام الماضي زارت “أنجلينا” العديد من مخيمات اللاجئين في “لبنان” و”اليونان” وقابلت عدد من الأسر التي فرت من الحرب المشتعلة في العديد من الأماكن في الشرق الأوسط مثل “ليبيا” و”سوريا” و”اليمن” و”العراق”. حذرت “أنجلينا” من أن “تعميم فكرة أن جميع المسلمين لا يستحقون الحماية سيشعل نيران التطرف في الخارج”.

مقال “جولي” هذا هو أول تصريح عام لها منذ طلاقها من زوجها السابق الممثل “براد بيت” في سبتمبر الماضي. كان الزوجان قد تبنيا أطفال من “كمبوديا” و”فيتنام” و”إثيوبيا” و”سوريا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *